العفو الدولية : على السلطات الإسراع في مساءلة الجناة وضمان العودة الآمنة في خورماتو

ينبغي أن تكون رادعاً ضد الانتهاكات والإساءات التي يمكن أن تحدث مستقبلا

كشفت لين معلوف، مديرة بحوث الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية التي أجرت تحقيقاً معمقاً بشأن الانتهاكات التي حدثت في طوزخورماتو ، في أعقاب سيطرة القوات العراقية، مسنودة بقوات "الحشد الشعبي"، على المدينة أن "المئات من المنازل والمحلات في الأحياء ذات الغالبية الكردية تعرضوا إلى النهب وإضرام النيران والتدمير، وفي غضون دقائق، أُرغِم عشرات الآلاف من المدنيين على الفرار وفقد وا منازلهم ومحلاتهم وكل شيء يمتلكونه".

جاء ذلك رداً على الأنباء التي تفيد بأن الحكومة العراقية صوتت لإنشاء لجنة متعددة الأعراق للتحقيق في الأحداث التي شهدتها مدينة طوزخورماتو.

وأشارت معلوف الى إن " تشكيل هذه اللجنة خطوة مرحب بها، ولن تكون فقط خطوة نحو تحقيق العدالة لضحايا الانتهاكات في مدينة طوزخورماتو، وإنما أيضاً ينبغي أن تكون رادعاً ضد الانتهاكات والإساءات التي يمكن أن تحدث مستقبلا".

ومضت لين معلوف قائلة "يجب على الحكومة العراقية أن تتأكد من أن يكون التحقيق الذي تجريه اللجنة شاملاً وفعالاً وشفافاً، وأن يحصل الضحايا على التعويضات الكاملة أيضاً".

وتابعت "على السلطات أن تتحرك بسرعة لمساءلة الجناة، وضمان العودة الآمنة للعائلات إلى طوزخورماتو".

رفعت حاجي KurdistanTV..