د.مثنى أمين للعبادي : العقوبات الجماعية غير قانونية وغير إخلاقية

الحكومة الاتحادية في بغداد لم يرق لها الأوضاع في إقليم كوردستان والاستقلالية التي يتمتع بها

إنتقد د. مثنى أمين رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني في البرلمان العراقي، يوم أمس الثلاثاء، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بسبب العقوبات الجماعية المفروضة من قبل حكومته على مواطني إقليم كوردستان، وإعتبر الإجراءات التي إتخذها غير دستورية وغير أخلاقية.

جاء ذلك في ندوة عقدها في كلية الاداب بجامعة صلاح الدين باربيل عن الخروقات الدستورية العراقية حيال اقليم كوردستان، رجّح فيها النائب مثنى أمين، إصرار العبادي حول مسألة تسليم إقليم كوردستان المنافذ الحدودية الى أنه لا يعتبرنا عراقيين، فيما بموجب الدستور لازلنا جزءًا من العراق، أو أن هذه المعابر والمنافذ اصلا خارجة عن السيطرة ،

 وأضاف أمين "وكما يراقب المعابر والمطارات في بغداد والبصرة يستطيع أيضاً أن يراقب المعابر في إقليم كوردستان ، وحكومة الإقليم قالت مراراً للحكومة العراقية أن تأتي وتراقب وهناك قانون في العراق ينظم هذه الامور".

وأشار النائب الكوردي، إلى أن "إغلاق المنافذ الحدودية والمطارات بدون سبب، هو عقوبة جماعية لشعب كوردستان، ومجرد غطرسة ومحاولة لفرض الهيمنة لا غير".

كما قال ، ان الحكومة الاتحادية في بغداد لم يرق لها الأوضاع في إقليم كوردستان والاستقلالية التي يتمتع بها .

وكان امين قد عقد

ومضى رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي بالقول: "العبادي يؤذي شعب كوردستان بعدم إرساله رواتب موظفي الإقليم منذ عام 2014، ويتخذ من تجويع مواطني كوردستان وسيلة للدعاية الانتخابية، وما يمارسه حيال إقليم كوردستان لاهو دستوري ولا قانوني ولا أخلاقي".

رفعت حاجي KurdistanTV..