الرئیس بارزانی یوجه رساله‌ للرای العام بشأن الاحداث الاخیره‌

ما حصل في معركة كركوك، كان نتيجة لقرار انفرادي اتخذه بعض الافراد التابعين لجهة سياسية داخلية في كوردستان

وجه الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان رسالة حول الأحداث الأخيرة التي وقعت في كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى، وتآمر بعض الأشخاص من جهة كوردستانية التي تسببت في انسحاب قوات البيشمه‌ركة من مواضعها التي كانت تحميها بعد تطهيرها من ارهابيي داعش منذ سنة 2014 .

نص رسالة الرئيس مسعود البارزاني ..

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير كوردستان الحبيبة
الراي العام في كوردستان والعراق والعالم

على مر التاريخ كان شعب كوردستان دوما تحت تاثير التهديد والظلم وسلب حقوقه، ودافع شعب كوردستان وطيلة هذا التاريخ عن هويته، وتعرض للابادة الجماعية وكان اخرها الهجمة الوحشية لارهابيي داعش ضد كوردستان والجينوسايد الذي تعرض له الكورد الايزيديين، ومع ذلك لم يرد شعب كوردستان ابدا ان يكون مبادرا للقتال، وكانت مطالبه دوما على ضوء الحل السلمي وكانت خطوات هذا الشعب ايضا في هذا الاطار .

لم نرد الحرب يوما لكنها فرضت علينا ولم نبادر الا للحلول السلمية في سبيل بقائنا ووصولنا لاهدافنا، وكانت اهدافنا الاساسية دوما حقوق شعب كوردستان وامنه وامانه .

ايها المواطنون الاحبة...

ما حصل في معركة كركوك، كان نتيجة لقرار انفرادي اتخذه بعض الافراد التابعين لجهة سياسية داخلية في كوردستان، وانتهت نتيجة هذا القرار بانسحاب قوات البيشمركة بهذا الشكل والطريقة التي رآها الجميع، ونتيجة لهذا الانسحاب تحول خط التماس الذي تم الاتفاق عليه قبل عملية تحرير الموصل في 2016/10/17 بين بغداد واربيل الى اساس للتفاهم حول كيفية نشر القوات العراقية والقوات في اقليم كوردستان .

نطمئن شعب كوردستان ونؤكد لهم، اننا سنبذل كل جهدنا وسنفعل كل ما هو ضروري من اجل الحفاظ على مكتسباتنا وحماية الامن والاستقرار لشعب كوردستان .

ونؤكد اليوم على الحفاظ على وحدة الصف وصمود شعب كوردستان والقوى السياسية، ونطالب المؤسسات الاعلامية ان تتصرف وبشكل عام من منطلق الشعور بالمسؤولية القومية والوطنية في التعامل مع الوضع الحساس لاقليم كوردستان والعراق .

شعب كوردستان العظيم، يا ايتها الجماهير المخلصة ، يا متطوعي البيشمركة الابطال، بيشمركتنا الشجعان، يا ذوي شهداءنا الابرار...

ضحى اولادكم بدمائهم في سبيل حرية كوردستان، واليوم ايضا نضحي بدمائنا ودماء ابنائنا في هذا السبيل، وان الصوت الصارخ والمدوي الذي اطلقتموه لاستقلال كوردستان واوصلتموه لشعوب العالم ودولها، لن تهدر في يوم من الايام ولن نضحي بها .
 
سيصل شعب كوردستان الى مبتغاه وارادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا ام آجلا، وعلينا اليوم ان نؤكد على ثقتنا بقوة شعبنا ووحدة صفه، اليوم هو يوم الثقة بوحدة الصف. 

مسعود بارزاني
2017/10/17