استفزازات في البرلمان العراقي تحول بمقاطعة الكتلة الكوردية

كنا على دراية أننا سنواجه متاعب لخشونة الاطراف العراقية

صعّد البرلمان العراقي من اجراءاته بحق النواب الكورد المشاركين في استفتاء الاستقلال عن العراق أثناء ذهابهم الى بغداد لحضور جلسة البرلمان اليوم
وأفاد  مصدر في البرلمان ، ان رئاسة البرلمان تعتزم مخاطبة المحكمة الاتحادية للاستفهام عن النواب الكورد المشاركين في الاستفتاء، كونهم لم يعلنوا صراحة التزامهم بموقف الحكومة العراقية الرافض.
ومن جهته صرح احد البرلمانيين الكورد ان ما جرى اليوم استخفاف بالحصانة القانونية للأعضاء البرلمانيين من الكورد .

وأضاف تم منع دخول البرلمانيين الكورد من الدخول، وطالبوا منهم ان يقسموا على عدم مشاركتهم  في التصويت بالاستفتاءالذي جرى في كوردستان قبل ايام ، مقابل السماح لهم بالدخول.

وقال شاخوان عبدالله عضو البرلمان من كتلة الديمقراطي الكوردستاني :"كنا على دراية أننا سنواجه متاعب لخشونة الاطراف العراقية، وكان من الاجدر بنا ان نستمر في المقاطعة من ان يستخف بنا في اروقة البرلمان العراقي ".

 كما صرح العضو الكوردي  في البرلمان العراقي عادل نوري " بعد القرارات الشوفينية التي اصدرها البرلمان خلال الاسبوعين الماضيين، تخيل لي ان هذا البرلمان هو من مشتقات قيادة الثورة المهزومة، وفيها جموع من ازلام علي حسن المجيد،"

وأضاف نوري " كتبت رسالة الى سالم الجبوري وأنتظر ردها، سألته فيها هل انتم بصدد انقلاب في البرلمان ؟؟

اذا كان الامر يدار  بهذا الشكل، فليعلم الجميع انه لم يعد لنا مكاناً في بغداد، فأنتم الاغلبية وبامكانكم أخذ مجموعة من الاجراءات التي تختارونها".وتابع "عليكم احترام ارادتنا وسندخل البرلمان بكرامة ومرفوعين الرأس ".

ويذكر انه دعت رئاسة مجلس النواب لجنتي القانونية وشؤون الاعضاء بتزويدها اسماء من ثبت مشاركته بالاستفتاء، أقول لكم ..نحن


وعقد البرلمان العراقي جلسته اليوم بمقاطعة النواب الكورد، بسبب قرارات وصفوها بالشوفينية اثر اجراء الاستفتاء.

رفعت حاجي ..kurdistan