اللواء عزيز ويسي: البيشمركة تقطع كل يد تمتد لكوردستان بأي سوء

عزيز ويسي

صرح قائد قوات الـ(زيرفاني) اللواء عزيز ويسي، بخصوص الهجمات العسكرية المحتملة ،والتي قد تقدم عليها المجموعات العراقية المسلحة على كوردستان، وعملية الاستفتاء المقرر اجراؤه في الـ25 من الشهر الجاري بان :"الشعب الكوردستاني لا يهوى القتال، ويعملون جاهداً للحصول على حقوقهم المشروعة بالطرق السلمية والمتمدنة عبر تطبيق الديمقراطية ،ولكن اذا تطاولت اي يدٍ على كوردستان ، ليعلموا جيدا ان ذاك اليد سيقطعه البيشمركة حتماً .

 وعن احداث مندلي و اقدام مجموعة مسلحة من الحشد الشعبي الطائفي ، بابعاد اثنين من مسؤلين البارتي والاتحاد الوطني عن مراكز عملهما في مندلي ، وبقوة السلاح ، صرح اللواء ويسي لوكالة الاناضول " نحن قلقون جداً بشأن هذا الحدث ، ونستنكر هذا العمل الذي لايخدم سوى اعداء كورستان والعراق ،ونتمنى ان لاتتكرر هذه الاحداث ، لاننا لن نقف مكتوفي الايدي ،ونطالب هذه المجموعات بالمغادرة طوعاً ،لاننا لانزال في دولة واحدة لم نلق منهم التعامل الذي يرتقي للشراكة ، وقد فرض علينا ان نتعايش في العراق ، واليوم نودُ ان ننفصل بروحٍ انساني حضاري ، وعبر عملية ديمقراطية ، كي نكون دولتين جارتين يسودهما الخير والسلام والاحترام.

 واستبعد اللواء ويسي حصول هجمات للحشد الشعبي على كركوك في هذه الاثناء ، وهي تدرك تماما حجم الوجود العسكري للبيشمركة وقدراته القتالية الفائقة .

 اما عن بقاء البيشمركة في المناطق التي تم تطهيرها من داعش قال "البيشمركة صامدون في كل بقعة تستدعي الحماية ، وكل منطقة تشملها قرار سياسي ، لذلك البيشمركة باقون في اماكنهم صامدين لاي تهديد محتمل ".

 ومبدأنا مبني على السلم ، ان لم يهاجمنا احد نحن لم نهاجمه عليه، وان لم يعادينا احد نحن لم نعاديهم.

 واضاف قائلاً:"نفضل ان نحل الامور بسلمية وطريقة اخوية يسيرة، اما اذا كان الامر فرضاً او نابعاً عن حقد ويكون الامر مصادرة ارادة الشعب وفرض هيمنة، عندها يقوم البيشمركة بحماية انفسهم وحماية كوردستان من ذاك الغدر ، وليتذكروا جيداً ان من يسول له نفسه بالنيل من عزيمة هذا الشعب لن يكون عاقبته اسلم من عاقبة داعش ليجر اذيال خيبته ، وعلى كل من يسول له نفسه ويغتر بقوته ويطمع في خيرات كوردستان عليه ان يتذكر الطاغية صدام وجلاوزته والخيبات التي لقحت بهم من البيشمركة الاشاوس .

 

رفعت حاجي...kurdistan